كل ماتريد معرفته عن مرض السكري عند الاطفال

للمشاركة

مقالات ذات صلة

أرسل لنا أستفسارك

Home » المقالات » كل ماتريد معرفته عن مرض السكري عند الاطفال

مرض السكري عند الاطفال

ماهو مرض السكري ؟ 

مرض السكري هو اضطراب أيضي يتسم بارتفاع نسبة السكر في الدم. يحدث هذا المرض نتيجه تقليل إفراز إنزيم الإنسولين، أو عدم قدرة لجسم على استخدامه بطريقة فعالة، مما يؤدي إلى تراكم الغلوكوز في الدم. يلعب إنزيم الانسولين دورًا حيويًا في تنظيم معدل السكر في لدم، حيث يساعد في نقل جزيئات الغلوكوز إلى داخل الخلايا لتخزينها أو استخدامها كطاقة.

إذا لم تتم ادارة داء سكري بأسلوب صحيح، فإنه يمكن أن يسبب مضاعفات خطيرة تتضمن تلف الأعصاب والأوعية الدموية، بالإضافة إلى تأثيرات ضارة على العينين والكلى وأعضاء لجسم الاخرى.

مرض السكري عند الاطفال

ماهو مرض السكري عند الاطفال المؤقت ؟

يعرف مرض سكري الكاذب عند الأطفال بإسم سكري الأطفال المؤقت، وينتج بسبب انخفاض معدل الهرمون المضاد لإدرار لبول (بالإنجليزية: Antidiuretic Hormone, ADH) المعروف بأسم فازوبريسين (بالإنجليزية: Vasopressin)، وهو عبارة عن هرمون يساعد الكلى على الاحتفاظ بمعدل صحي من الماء في لجسم، ويساعد على منع إصابة لجسم بالجفاف.

عند انخفاض الهرمون المانع لإدرار البول يجري سحب الكثير من الماء من دم عن طريق الكلى، مما يؤدي إلى زيادة كمية البول أو ما يسمى البول المائي، ولهذا يطلق على سكري الأطفال المؤقت اسم سكري الماء.

من أسباب سكري الأطفال المؤقت التي قد تؤدي إلى انخفاض الهرمون المانع لإدرار البول، ما يلي:

  • اضطراب الغدة النخامية أو الغدة تحت المهاد.
  • تلف غدة ما تحت المهاد أو الغدة النخامية بسبب إجراء جراحي أو الخضوع للعلاج الإشعاعي.
  • إصابة في الدماغ.
  • ورم في الدماغ.
  • التهاب السحايا.
  • العامل الوراثي.
  • أستخدام بعض الأدوية، مثل الليثيوم.

تعتمد ادارة سكري الأطفال المؤقت عاده على المسبب، ويمكن أن يشمل العلاج أستخدام الهرمون المانع لإدرار البول الصناعي، إما على شكل حبوب أو حقن أو بخاخ للأنف.

يوصى الأطفال المصابون بالسكري الكاذب بشرب الكثير من السوائل لتعويض كمية السوائل التي يفقدها الجسم والوقاية من الجفاف، كما ينصح بالتحقق من نسبة الصوديوم في الدم خلال فترة العلاج للتحقق من سير العملية العلاجية كما يجب.

للمزيد من المعلومات : مرض السكري  عند الاطفال الكاذب .

انواع مرض السكري عند الاطفال

مرض السكري  النوع الاول

مرض سكري من نمط الأول  هو حاله طبية يتوقف فيها جسم طفل عن إنتاج هرمون الانسولين الضروري للبقاء على قيد الحياه. نتيجه لذلك، يحتاج إلى تعويض الانسولين المفقود من خلال الحقن اليومية أو أستخدام مضخة الانسولين. يُعرف هذا النوع من سكري أيضًا بسكري اليافعين أو السكري المعتمد على الانسولين.

تحديد مرض سكري عند الأطفال يمكن أن يكون تحديًا كبيرًا، خاصة في البداية، حيث يتعين على الوالدين والطفل تعلم كيفية إعطاء الحقن، وحساب كمية الكربوهيدرات، ومراقبة معدلات السكر في دم بانتظام. على الرغم من أنه لا يوجد حل نهائي لداء السكري من النوع الأول، إلا أنه يمكن التحكم فيه بفعالية.

الأساليب الحديثة لمراقبة سكري في دم وضخ الانسولين قد حققت نجاحًا كبيرًا في تحسين جودة الحياه للأطفال المصابين بهذا المرض، مما يساعدهم على الحفاظ على معدلات السكر في لدم ضمن النطاق المطلوب، ويمنحهم القدرة على عيش حياه نشطة وصحية.

لمعلومات اكثر : مرض السكري النوع الاول

مرض السكري عند الاطفال من النوع الثاني

“مرض السكري عند الأطفال” من  النمط ثاني  هو حالة مرضية مزمنة تؤثر على كيفية استعمال جسم للسكر (الغلوكوز) في دم للحصول على الطاقة. بدون معالجة مناسبة، يؤدي هذا الاضطراب إلى تراكم السكر في مجرى دم، مما قد يتسبب في مضاعفات صحية خطيرة على المدى الطويل.

كان داء السكري من النمط ثاني يعتبر بشكل رئيسي مرضًا يصيب البالغين، وكان يُعرف سابقًا باسم “داء السكري لدى البالغين”. ومع ذلك، فإن الزيادة في معدلات السمنة بين الأطفال قد أدت إلى ارتفاع ملحوظ في عدد الحالات المشخصة بهذا النمط من السكري لدى الفئات العمرية الأصغر.

يمكن اتخاذ العديد من الإجراءات للمساعدة في التحكم في داء السكري من النوع ثاني لدى طفلك أو الوقاية منه. يتضمن ذلك تشجيعه على اكل الأطعمة الصحية، ممارسه الأنشطة البدنية بانتظام، والحفاظ على وزن صحي. في حال لم تكن التغييرات في النظام الغذائي والنشاط لبدني كافية للسيطرة على المرض، قد يستدعي الأمر أستخدام الأدوية الفموية لعلاج السكري أو العلاج بالأنسولين.

لمعلومات اكثر : سنوفر لكم قريبا مقالة مرض السكري النوع الثاني .

سكري الحمل

السكري الحملي هو نوع من داء السكري يُشخَّص للمرة الأولى خلال لحمل . مثل أنواع السكري الأخرى، يؤثر سكري لحمل على كيفية أستخدام خلاياكِ للسكر (الغلوكوز). يتسبب سكري الحملي في ارتفاع نسبة السكر في دم، مما قد يؤثر على حملكِ وصحة جنينكِ.

ورغم أن حدوث أي مضاعفات خلال فترة لحمل أمر يدعو للقلق، فثمة أخبار سارة للحوامل المصابات بهذا المرض. إذ يمكنكِ السيطرة على السكري الحملي عن طريق اكل الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة وتناول الدواء إذا لزم الأمر. كما يمكن من خلال السيطرة على مستويات سكر دم الحفاظ على صحتكِ وصحة جنينكِ والوقاية من تعسُّر الولادة.

وفي حال إصابتكِ بالسكري الحملي خلال فترة لحمل، عادةً ما يعود سكر دم إلى مستواه لمعتاد بعد الولادة بفترة قصيرة. لكن إذا سبق لكِ الاصابة بالسكري الحملي، فإنك تكوني عرضة بشكل أكبر لخطر الاصابة بداء السكري من نوع ثاني. قد تحتاجين إلى الخضوع للاختبار مرات متعددة لاكتشاف التغيُّرات التي تطرأ على معدل سكر الدم.

لمعلومات اكثر : سنوفر لكم قريبا مقالة سكري لحمل .

مقدمات مرض السكري عند الاطفال

مقدمات السكري عند الأطفال (بالإنجليزية: Prediabetes) هي حاله صحية تشير إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم لدى طفلك إلى ما فوق المعدل الطبيعي، ولكن ليست مرتفعة بما يكفي لتشخيصها كداء السكري من نمط ثاني. تعتبر هذه الحالة مؤشراً على زيادة خطر الاصابة بالسكري من نمط ثاني إذا لم يجري اتخاذ خطوات لتعديل نمط الحياه، مثل تحسين التغذية وزيادة نشاط لبدني.

تشمل علامات وأعراض ما قبل السكري عند الأطفال:

  • زيادة العطش
  • التبول المتكرر
  • الشعور بالتعب الشديد
  • تشوش رؤية
  • زيادة الوزن أو السمنة

من المهم الكشف المبكر عن هذه الحالة وإجراء تغييرات في نمط الحياه لتقليل مخاطر الاصابة بالسكري من نمط ثاني في المستقبل.

للمزيد من المعلومات : مقدمات مرض السكري عند الاطفال .

اسباب مرض السكري

أسباب مرض السكري عند الأطفال

“مرض السكري عند الاطفال” هو من الأمراض التي يمكن أن تصيب الأطفال بأشكال مختلفة، ولكل نمط منها أسبابه الخاصة التي تتنوع بين العوامل الوراثية والبيئية والسلوكية. دعونا نلقي نظرة على الأسباب لكل نمط من السكري عند الأطفال.

أسباب السكري عند الأطفال من النمط الأول

السكري من النوع الأول هو حالة مناعية ذاتية، حيث يهاجم الجهاز المناعي خلايا البنكرياس المسؤولة عن إنتاج الانسولين. ورغم أن الأسباب الدقيقة لهذا النوع غير معروفة تمامًا، إلا أن هناك عدة عوامل خطر يمكن أن تزيد من احتمال الإصابة:

التاريخ العائلي: إذا كان لدى الأقارب من الدرجة الأولى، مثل الوالدين أو الإخوة، تاريخ من السكري من النوع الأول أو أمراض الغدة الدرقية، يزيد ذلك من خطر الإصابة.

أمراض الأم أثناء الحمل: مثل تسمم الحملي أو تعرضها لأمراض معدية، وأيضًا الإفراط في شرب الشاي أو الكافيين.

الأمراض في مرحلة الطفولة المبكرة: مثل الأكزيما، اليرقان، والالتهابات المتكررة.

مدة الرضاعة الطبيعية: تقليل مدة الرضاعة الطبيعية لأقل من 6 أشهر أو أستخدام الحليب الصناعي غير المناسب.

للمزيد من المعلومات : سنوفر لكم قريبا مقالة مرض السكري عند الأطفال النوع الاول .

أسباب السكري عند الأطفال من النمط 2

السكري من النوع 2 يرتبط ارتباطًا وثيقًا بعوامل نمط الحياه، وخصوصًا زيادة الوزن. الأطفال الذين يعانون من السمنة أكثر عرضة للإصابة بارتفاع نسبة السكر في الدم، وذلك نتيجة لمقاومة الانسولين. هنا بعض عوامل الخطر الرئيسية:

العمر: يشيع هذا النوع بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10-19 سنة.

زيادة الوزن: السمنة تزيد من خطر الإصابة بمقاومة الانسولين، وهو السبب الرئيسي للسكري من النوع الثاني.

التاريخ العائلي: إذا كان هناك تاريخ مرضي للسكري من النوع الثاني في العائلة.

العرق: الأطفال من أصول آسيوية، لاتينية، أمريكية أصلية، أو أفريقية هم أكثر عرضة للإصابة.

للمزيد من المعلومات : سنوفر لكم قريبا مقالة مرض السكري النوع الثاني .

بفهم هذه العوامل، يمكن اتخاذ خطوات وقائية للمساعدة في تقليل خطر الإصابة “بمرض السكري عند الاطفال”. الحفاظ على نمط حياه صحي، بما في ذلك التغذية الجيدة والنشاط لبدني المنتظم، يمكن أن يكون له تأثير كبير في الوقاية من هذا المرض المزمن.

ما هي أعراض مرض السكري  ؟

تختلف أعراض “مرض السكري عند الاطفال” بناءً على نمط السكري المصاب به. يمكن أن تكون الأعراض متنوعة ومفاجئة، ولذلك فإن التعرف عليها مبكرًا يمكن أن يساعد في تقديم العلاج المناسب. لنلقِ نظرة على الأعراض لكل نمط من السكري عند الأطفال.

أعراض مرض السكري من النوع الأول

السكري من النوع الأول يمكن أن يظهر فجأة عند الرضع والأطفال، وغالبًا ما تكون الأعراض شديدة وواضحة. إليكم أبرز هذه الأعراض:

  • زيادة العطش: يشعره بالعطش المستمر ولا يرتوي بسهولة.
  • زيادة التبول: يتردد على الحمام بشكل متكرر، خاصة أثناء الليل.
  • عدم وضوح رؤية: قد يشكو أحيانًا من تشوش الرؤية.
  • فقدان الوزن غير المبرر: رغم تناوله الطعام بكمية طبيعية أو حتى أكبر من المعتاد.
  • زيادة الشهية: يشعر بجوع شديد ويطلب الطعام باستمرار.
  • النعاس والخمول: يعاني من شعور دائم بالنعاس والتعب.
  • تغير رائحة النفس: قد تصبح رائحة نفس الأطفال شبيهة برائحة الفواكه أو الحلوى.

أعراض السكري من النوع الثاني عند الأطفال

السكري من النوع ثاني يتطور ببطء وقد يكون اكتشافه أصعب، ولكن هناك بعض الأعراض التي يمكن أن تشير إلى وجوده:

  • كثرة التبول: خاصة في الليل، حيث يستيقظ الأطفال مرات متعددة للذهاب إلى الحمام.
  • حكة حول الأعضاء التناسلية: يمكن أن تكون الحكة نتيجة عدوى فطرية، والتي تزداد فرص الإصابة بها مع السكري.
  • بطء التئام الجروح: يستغرق التئام الجروح وقتًا أطول من المعتاد.
  • ظهور بقع داكنة على الجلد: تُعرف باسم الشواك الأسود، وتدل على مقاومة الإنسولين.
  • عدم وضوح الرؤية: بسبب جفاف العين الناتج عن ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • خسارة الوزن دون قصد: يفقد وزنه بدون تغيير في نمط الأكل.
  • العطش الشديد: يشعر الطفل بالعطش الشديد بشكل مستمر.
  • التعب والنعاس الشديد: يشعر الطفل بإرهاق دائم ونعاس غير مبرر.

أعراض إضافية قد تظهر لدى الأطفال المصابين بالسكري

بالإضافة إلى الأعراض المذكورة أعلاه، قد تظهر بعض الأعراض الأخرى التي تستدعي الانتباه:

  • العدوى المتكررة: مثل التهابات الجهاز التنفسي والجلد.
  • الصداع: قد يعاني الطفل من صداع متكرر.
  • تقلبات المزاج: يمكن أن يتعرض الطفل لتغيرات مزاجية حادة.

كيف يتم تشخيص مرض السكري عند الاطفال ؟

تحديد “مرض السكري عند الاطفال” يتم من خلال مجموعة من الفحوصات الطبية التي تساعد في قياس مستويات السكر في الدم. إليكم الخطوات الأساسية للتحديد:

  • اختبار الغلوكوز العشوائي: قياس معدل السكر في الدم في أي وقت، بغض النظر عن موعد آخر وجبة.
  • اختبار جلوكوز الصيامي: قياس معدل السكر في الدم بعد صيام الطفل لمدة 8 ساعات على الأقل.
  • اختبار تحمل جلوكوز الفموي: قياس معدل السكر في الدم بعد تناول مشروب يحتوي على نسبة عالية من الجلوكوز.
  • اختبار الهيموغلوبين A1C: قياس متوسط معدل السكر في الدم على مدى الثلاثة أشهر الماضية.

علاج مرض السكري عند الاطفال

يعتبر مرض السكري من أكثر الأمراض المزمنة شيوعًا بين الأطفال، حيث يمكن أن يؤثر بشكل كبير على حياتهم اليومية وصحتهم العامة. ان فهم طرق التشخيص والعلاج أمراً بالغ الأهمية لضمان توفير الرعاية اللازمة للأطفال المصابين بهذا المرض. في هذا الجزء، سنستعرض طرق معالجة “مرض السكري عند الاطفال”، بالإ سنوفر لكم المعلومات الأساسية التي تساعدكم على التعرف على كيفية التعامل مع هذا المرض بفعالية، لضمان حياه صحية ونشطة لأطفالكم.

علاج السكري من النوع الأول عند الأطفال

معالجة السكري من النوع الأول يعتمد على عدة إجراءات يومية لضمان إدارة معدلات السكر في الدم:

  • الانسولين: أستخدام حقن الانسولين أو مضخة الانسولين لضبط مستويات السكر في الدم.
  • مراقبة السكر: قياس مستويات السكر بانتظام باستخدام جهاز قياس جلوكوز.
  • النظام الغذائي: اتباع نمط غذائي صحي ومتوازن لضبط مستويات السكر.
  • النشاط البدني: التمارين الرياضية بانتظام للمساعدة في التحكم بالسكر في الدم.

للمزيد من المعلومات : علاج السكري النوع الاول عند الأطفال .

علاج السكري من النوع ثاني عند الأطفال

معالجة السكري من النوع ثاني يشمل تحسين نمط الحياه واستخدام الأدوية عند الضرورة:

  • النظام الغذائي: اتباع نظام غذائي منخفض السكر والدهون، وزيادة تناول الفواكه والخضروات.
  • النشاط البدني: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لتحسين حساسية الجسم للأنسولين.
  • الأدوية: استخدام أدوية خفض السكر في الدم مثل الميتفورمين، إذا لزم الأمر.
  • مراقبة السكر: قياس مستويات السكر بانتظام لضمان التحكم الجيد.

للمزيد من المعلومات، سنوفر لكم قريبا مقالة علاج السكري  النوع الثاني عند الأطفال.

النظام الغذائي لمرضى السكري عند الأطفال

يعد النظام الغذائي أحد الركائز الأساسية لعلاج والوقاية من مرض السكري لدى الأطفال. ينصح بالتعاون مع أخصائي تغذية عند التشخيص لتعلم كيفية حساب السعرات الحرارية. تشمل نصائح التغذية العامة:

  • الحفاظ على نظام غذائي متوازن وصحي: يتناسب مع عمر ووزن الطفل ويشمل الألياف، الكربوهيدرات المعقدة، البروتين، والدهون.
  • مراقبة الأطعمة التي ترفع سكر الدم: وتنظيم كمياتها وأوقات تناولها، مع مراعاة أن استجابة الجسم قد تختلف من طفل لآخر.
  • تنظيم تناول السكريات: والتقليل منها، دون منع الطفل تمامًا من الحلويات، مع إمكانية استخدام المحليات الصناعية المخصصة لمرضى السكري.

أهم الأدوية العلاجية لمرض السكري عند الأطفال

السكري من النوع الأول

  • تلقّي الأنسولين
  • مراقبة معدلات السكر في الدم
  • تناول أغذية صحية
  • ممارسة الرياضة بانتظام

ستتعاون عن كثب مع فريق معالجة داء السكري المتابع لطفلك، والذي يتكون من دكتور اطفال واختصاصي معتمد في رعاية المرضى بداء السكري وتثقيفهم، واختصاصي نظم غذائية مسجل. ويهدف العلاج إلى إبقاء مستوى السكر في دم طفلك في نطاق محدد. ويساعد هذا النطاق المستهدف في إبقاء مستوى السكر في دم الطفل قريبًا قدر الإمكان من المستوى الطبيعي.

سيخبرك طبيب طفلك بالنطاق المستهدف لمستوى السكر في دم الطفل. وقد يتغير هذا النطاق مع نمو طفلك والتغيرات التي تطرأ عليه.

الأنسولين

يحتاج أي مصاب بمرض السكري من النوع الأول علاجًا مدى الحياة بنوع أو أكثر من الأنسولين كي يبقى على قيد الحياة.

أنواع الأنسولين

  • الأنسولين السريع المفعول. يبدأ مفعول هذا النوع من الأنسولين خلال 15 دقيقة. ويبلغ مفعوله أعلى مستوى في غضون 60 دقيقة ويستمر لمدة 4 ساعات تقريبًا. يُستخدم هذا النوع عادةً قبل تناول الوجبات بفترة تتراوح بين 15 و20 دقيقة. من أمثلة هذا النوع من الأنسولين ليسبرو (Humalog، ‏Admelog) وأسبارت (NovoLog، ‏Fiasp) وغلوليزين (Apidra).
  • الأنسولين قصير المفعول. يُعرف هذا النوع أحيانًا بالأنسولين العادي، ويبدأ مفعوله في غضون 30 دقيقة تقريبًا بعد الحقن. ويبلغ مفعوله أعلى مستوى في غضون 90 إلى 120 دقيقة ويستمر لمدة تتراوح بين 4 و6 ساعات تقريبًا. من أمثلة هذا النوع الأنسولين البشري (Humulin R‏، Novolin R).
  • الأنسولين متوسط المفعول. يُعرف هذا النوع من الأنسولين أيضًا بأنسولين إن بي إتش، ويبدأ مفعوله في غضون ساعة إلى 3 ساعات تقريبًا. ويبلغ مفعوله أعلى مستوى في غضون 6 إلى 8 ساعات ويستمر لمدة تتراوح بين 12 و24 ساعة. ومن أمثلة أنسولين إن بي إتش (Humulin N،‏ Novolin N).
  • الأنسولين طويل المفعول وممتد المفعول. قد يوفر هذا النوع من الأنسولين تأثيرًا يستمر لمدة 14 إلى 40 ساعة. ومن أمثلته غلارجين (Lantus، ‏Toujeo، أدوية أخرى) وديتيمر (Levemir) وديجلوديك (Tresiba).

مصادر مهمة لمراجعة الانسولين : من هنا .

السكري من النوع ثاني

  • الميتفورمين (Metformin): يُستخدم لزيادة حساسية الجسم للأنسولين وتقليل إنتاج جلوكوز في الكبد.
  • السلفونيل يوريا (Sulfonylureas): تحفز البنكرياس على إنتاج المزيد من الأنسولين.
  • ثيازوليدينديون (Thiazolidinediones): تُستخدم لتحسين حساسية الجسم للأنسولين.
  • مثبطات إنزيم DPP-4 (Dipeptidyl Peptidase-4 Inhibitors): تساعد على تحسين مستويات الجلوكوز في الدم.

للمزيد من المعلومات سنوفر لكم قريبا مقالة الادوية العلاجية لمرض السكري عند الاطفال .

الابحاث العلمية الخاصة بالدكتور بشير 

يمكنكم زيارة البحث التالي من هنا .

الخاتمة 

في الختام، يعد“مرض السكري عند الاطفال” تحديًا صحيًا يتطلب إدارة دقيقة ومستدامة من خلال التشخيص المبكر والعلاج الفعال والنظام الغذائي المتوازن. فهم الأعراض والعلاج والتغذية المناسبة يساهم في تحسين جودة حياة الأطفال المصابين بهذا المرض. من خلال التعاون مع الأخصائيين الصحيين والمتابعة الدورية، يمكن للأسر أن تضمن لأطفالها حياة صحية ونشطة. لمزيد من المعلومات والتفاصيل حول “مرض السكري عند الاطفال”، ندعوكم لزيارة المقالات والمصادر الطبية المعتمدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

للمشاركة

مقالات ذات صلة

Scroll to Top
معلومات الأتصال
حدد تاريخ وتوقيت الحجز
هل أنت مراجع أم مريض جديد & الطريقة المفضلة لتأكيد الحجز
طبيب اطفال

أكتب أستفسارك للطبيب